د. بحر يهنئ شعبنا والأمتين العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك، ويحذر الاحتلال من مغبة المضي في اعتداءاته على القدس والأقصى

  • July 20, 2021, 7:07 am

د. بحر يهنئ شعبنا والأمتين العربية والإسلامية بعيد الأضحى المبارك، ويحذر الاحتلال من مغبة المضي في اعتداءاته على القدس والأقصى

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

هنأ رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. أحمد بحر شعبنا الفلسطيني في كل مكان، والأمة العربية والإسلامية بحلول عيد الأضحى المبارك، داعياً الله أن يعم الفرح والأمان والسلام فلسطين وكل بلاد المسلمين.

وأشار د. بحر خلال خطبة العيد لما تتعرض له مدينة القدس والأقصى المبارك من عنجهية وممارسات من قبل الاحتلال والتي كان اخرها اقتحام نحو 1500 مستوطن للأقصى تحت حماية شرطة الاحتلال، محذراً من خطورة استمرار الاعتداءات الصهيونية بحق القدس والأقصى.

وقال د. بحر :"الاحتلال يتمادى في جرائمه بحق القدس والأقصى لأنه تشجع بعد أن قام بعض العرب للأسف بالتطبيع معه، وأيضاً استمرار التنسيق الأمني بين السلطة برام الله والاحتلال"، مؤكداً أن كل جرائم الاحتلال لن تمر.

وأضاف "معركة سيف القدس التي انتصر فيها شعبنا ليست بعيدة، وتم اذلال العدو الصهيوني، حيث كانت العزة والكرامة في سيف القدس ليس للفلسطينيين وحدهم بل لكل الأمة العربية والإسلامية"، موضحاً أن غزة المحاصرة نصرت الأمة وتشجع الأمة على محاربة الاحتلال.

وتابع "شعبنا قادر بإرادة الله أن ينتصر على أعداء الله، وأن ما يقوم له الاحتلال ومستوطنيه من إجراءات، لا بد أن يوقفوا وسيوقفوا"، داعياً الشعب الفلسطيني للوحدة والاعداد للانتصار على الاحتلال.

وفي سياق آخر؛ أكد على أن ديننا فرض ادخال الفرح على الأطفال والنساء وعلى أسر الشهداء والأسرى، وعلى الجرحى، والأيتام في العيد، ناصحاً الجميع الفرح في حدود ما أحل الله، والاهتمام بصلة الرحم والأخوة.

زيارة أسر الشهداء والنواب

وبعد صلاة وخطبة العيد، زار رئيس المجلس التشريعي بالإنابة د. بحر، رافقه النائب المستشار محمد فرج الغول عدداً من أسر الشهداء والنواب، حيث استهل الزيارته أسرة الشهيد القائد د. عبد العزيز الرنتيسي، حيث كان في استقباله زوجة الشهيد ونجليه، مؤكداً المضي على درب القادة الشهداء حتى تحرير فلسطين والوفاء لدمائهم ولنهجهم.

وزار د. بحر أسرة الشهيد باسم عيسى؛ حيث قال :"اليوم نزور منزل الشهيد القائد باسم عيسى الذي ضحى بنفسه من أجل فلسطين، وكان أحد أعمدة معركة سيف القدس"، مقدماً التهنئة لأسرته بمناسبة العيد.

وأضاف "نؤكد أننا على عهد الشهداء والأسرى وكل المخلصين حتى تحرير فلسطين"، مشيداً بمناقب الشهيد، وأيضاً مؤكداً استمرار العمل والدفاع عن القدس محملاً الاحتلال ورئيس حكومته المسؤولية عن أي تدهور للأوضاع بسبب جرائمه بالقدس.

وزار د. بحر أسرة الشيخ الشهيد أحمد ياسين، وأسرة النائب الراحل جمال سكيك، ومنزل النائب الراحلة مريم فرحات، وأسرة القائد الشهيد أحمد الجعبري، وأسرة الشيخ الراحل أبو حسن شمعة، وأسرة النائب الشهيد سعيد صيام، وأسرة القائد الشهيد م. إسماعيل أبو شنب.


مزيد الصور












أخبار وفعاليات حديثة