د. بحر يشيد بالمواقف البرلمانية العربية في وجه العدوان الصهيوني على شعبنا

  • May 17, 2021, 5:05 am

دعا لتفعيل كافة الأدوات البرلمانية والسياسية والدبلوماسية لردع العدوان وتعزيز صمود شعبنا

د. بحر يشيد بالمواقف البرلمانية العربية في وجه العدوان الصهيوني على شعبنا

الدائرة الإعلامية – المجلس التشريعي:

أشاد د. أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة؛ بالمواقف الأصيلة والوقفة النبيلة التي عبرت عنها العديد من البرلمانات والاتحادات البرلمانية العربية في وجه العدوان وجرائم الحرب الصهيونية على شعبنا الفلسطيني الصامد في قطاع غزة ومدينة القدس والمسجد الأقصى خلال الأيام القليلة الماضية، ودعوتهم لنصرة شعبنا بكل ما يمكن من وسائل، ومحاسبة الكيان الصهيوني على جرائمه البشعة ضد أبناء شعبنا، والعمل على تعزيز صمود أهالي القطاع والقدس والمرابطين على بوابات المسجد الأقصى المبارك.

وأكد بحر في بيان صحفي اليوم أن شعبنا الفلسطيني يشعر بجزيل الإمتنان والتقدير للمواقف البرلمانية العربية الأصيلة، ويثمن عاليا التضامن العربي الواسع مع شعبنا الفلسطيني في غزة والقدس والضفة الغربية وفلسطين المحتلة عام 1948.

وأشار بحر إلى أن الجلسة البرلمانية التي عقدها مجلس النواب الأردني اليوم إدانة للعدوان الصهيوني على غزة ونصرة لشعبها الأبيّ، بالإضافة إلى موقف البرلمانين التونسي والليبي، والبرلمان العربي، والاتحاد البرلماني العربي، وغيرها من البرلمانات العربية، تشكل رافعة سياسية لشعبنا الفلسطيني في مواجهة الاحتلال الصهيوني وعدوانه الإجرامي على شعبنا، وأساسا قويا يجب البناء عليه بهدف بلورة موقف برلماني عربي موحد بغية الضغط على الحكومات العربية للتصدي للعدوان الصهيوني وإدانة وعزل الكيان الصهيوني المجرم في كل المحافل الإقليمية والدولية. 

ولفت بحر إلى أن هذه المواقف البرلمانية العربية تعبر عن نَفَس عروبي شجاع تجاه دعم وتعزيز الحقوق الوطنية الفلسطينية والقضايا الفلسطينية الكبرى، وعلى رأسها قضيتي القدس واللاجئين، وحق شعبنا في مقاومة الاحتلال والاستيطان والتهويد، مضيفا أنها تشكل في الوقت ذاته حالة إسناد سياسي ومعنوي كبير لشعبنا الفلسطيني وقضيته الوطنية في ظل العدوان والهجمة الصهيونية الشرسة التي يتعرض لها شعبنا في غزة والقدس والمسجد الأقصى المبارك وعموم الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل عام 1948.

ودعا بحر البرلمانات العربية والإسلامية والدولية والاتحادات البرلمانية العربية والإسلامية والإفريقية والآسيوية والأوروبية لاتخاذ مواقف شجاعة وصريحة تدين العدوان الصهيوني الغاشم على غزة والقدس والأقصى، وتحاصر الدبلوماسية الصهيونية الوقحة وروايتها الكاذبة والمضللة للأحداث على المستوى الإقليمي والدولي، مشددا على ضرورة تفعيل كافة الأدوات البرلمانية والسياسية والدبلوماسية، بهدف تعزيز صمود شعبنا الذي يتعرض للحصار والعدوان، وردع الهجمة الحاقدة والعدوان الصهيوني الغاشم على غزة والقدس والأقصى، وعزل الكيان الصهيوني وجرائمه المتواصلة في مختلف المحافل الإقليمية والدولية.   

وأوضح أن البرلمانات العربية والدولية والاتحادات البرلمانية العربية والدولية أمام اختبار حقيقي اليوم لجهة مواجهة جرائم الحرب التي اقترفها الكيان الصهيوني في انتهاك خطير لكل لقرارات الأمم المتحدة وميثاق الأمم المتحدة واتفاقيات اللجوء وقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.

أخبار وفعاليات حديثة