بيان صحفي للجنة القدس والأقصى حول ممارسات الاحتلال الصهيوني المستمرة والمتصاعدة بحق المسجد الأقصى المبارك

September 9, 2020, 4:09 am

بيان صحفي للجنة القدس والأقصى

حول ممارسات الاحتلال الصهيوني المستمرة والمتصاعدة بحق المسجد الأقصى المبارك

تتابع لجنة القدس والأقصى بالمجلس التشريعي الفلسطيني الممارسات الصهيونية المستمرة والمتصاعدة بحق المسجد الأقصى المبارك، من فرض التقسيم الزماني والمحاولات الحثيثة لفرض التقسيم المكاني واقتحامات المستوطنين وأداء طقوس تلمودية كالنفخ بالشوفار وأداء صلوات يهودية داخل أسوار المسجد الأقصى المبارك، وتركيب مجسات على سطح باب الأسباط وصولا إلى تركيب مكبّرات صوت إضافيّة على مآذن المسجد الأقصى المبارك في خطوة تصعيدية خطيرة للتحكم في شئون المسجد الأقصى وتغيير الوضع التاريخي والأثري القائم في المسجد الأقصى المبارك.

وإننا في لجنة القدس والأقصى بالمجلس التشريعي الفلسطيني، وإزاء هذه التطورات الخطيرة والتصعيد المستفز لمشاعر المسلمين قاطبة، لنؤكد على التالي:

أولًا: إن المسجد الأقصى هو قبلة المسلمين الأولى، وهو مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهو حق خالص للمسلمين وليس لليهود أي حق فيه، وسيبقى المسجد الأقصى هو قبلة الأحرار المسلمين في العالم ليسرجوا إليه من أموالهم وأنفسهم ودمائهم.

ثانيًا: نؤكد على أن يبقى المسجد الأقصى المبارك مفتوحًا للمسلمين، وندعو أهلنا في الأراضي المحتلة عام 1948م أهلنا في مدينة القدس وأحيائها  وبلداتها وقراها وإخواننا في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام ١٩٤٨ وفي الضفة الفلسطينية لعمارة المسجد الأقصى المبارك بالزيارة والرباط فيه ومواجهة ومقاومة مخططات الاحتلال الصهيوني للسيطرة على المسجد الأقصى وفرض التقسيم الزماني والمكاني، مع ضرزرة  اتخاذهم أسباب الوقاية والسلامة من جائحة الكورونا، حتى يتراجع الاحتلال الصهيوني عن خطواته التصعيدية الممنهجة والخطيرة بحق المسجد الأقصى المبارك.

ثالثًا: إن خطوة الاحتلال العدوانية تعطي مؤشرا خطيرا على عقلية التحكم والسيطرة التي تسعى إليها قوات الاحتلال في السيطرة على المسجد الأقصى المبارك، وتغيير الوضع القائم فيه.

رابعًا: نوجه الدعوة للأردن الشقيق ملكًا وبرلمانًا وحكومة وشعبًا إلى التدخّل العاجل وتحمّل مسؤوليّاتهم وأداء أمانتهم تجاه المسجد الأقصى المبارك ومواجهة هذه الخطوة التي تُمثّل تعديًا سافرًا على اختصاص وزارة الأوقاف الأردنية في رعاية المسجد الأقصى المبارك وصلاحياتها في إدارته الوقفيّة.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

  لجنة القدس والأقصى

المجلس التشريعي الفلسطيني