النائب يوسف: ألف سرير مريض في سون الاحتلال العشرات منهم مصابون بأمراض خطيرة تحتاج للعناية الطبية المكثفة

July 29, 2020, 6:07 am

في حوار خاص بالبرلمان

النائب يوسف: ألف سرير مريض في سون الاحتلال العشرات منهم مصابون بأمراض خطيرة تحتاج للعناية الطبية المكثفة

المجلس التشريعي - الدائرة الإعلامية:

أكد النائب في المجلس التشريعي الشيخ حسن يوسف، أن الخطوات التقاربية بين حركتي "حماس" و"فتح" على الساحة الفلسطينية واللقاء الأخير بينهما ترك آثاراً إيجابية على أبناء الشعب الفلسطيني بشكل عام، مشدداً على أهمية الوحدة الوطنية في هذه المرحلة لمواجهة مخططات الاحتلال.

وأوضح النائب يوسف في حوار خاص مع صحيفة البرلمان أن هذه اللقاءات تمثل خطوة احترازية للوقوف أمام صفقة القرن الأمريكية، وخطة الضم الإسرائيلية، داعياً أحرار العالم الداعمين للقضية الفلسطينية للوقوف ضد عنجهية الاحتلال والقضاء على كافة مخططاته التي تتنقص من الحقوق المسلوبة والتي كفلتها كافة القوانين والمواثيق والأعراف الدولية.

رسالة للعالم

وقال يوسف إن المهرجان الوطني الذي سينفذ في غزة سيبعث رسالة للعالم على أن القطاع قادر على الحفاظ على الهوية الوطنية الفلسطينية، داعياً لأن يكون اللقاء جماهيراً يجمع كافة مكونات وأطياف الشعب الفلسطيني مع أهمية الحفاظ على إجراءات الأمن والسلامة والتباعد للوقاية من جائحة كورنا العالمية.

وشدد أن الوحدة هي الخيار الأمثل لمواجهة كافة مخططات الاحتلال الذي يريد أن يكسر إرادة الشعب الفلسطيني، مؤكداً على ضرورة إنهاء الانقسام وإعادة اللحمة لأبناء الوطن الواحد.

فجوة متعمدة

وفي قضية اختطاف الاحتلال لنواب المجلس التشريعي، أوضح يوسف أن سلطات الاحتلال تريد أن توجد نوعاً من الفراغ في الواقع الحالي بين الشعب الفلسطيني ونوابه المنتخبين، مؤكداً سعي الاحتلال لتغييب النواب في غياهب السجون وافراع الضفة الغربية من قياداتها الوطنية والعمل بكل جد من أجل إعاقة ملف المصالحة وتأخيره قدر المستطاع، واصفاً إجراءات الاحتلال بحق النواب بالتعسفية وداعياً أحرار العالم لرفضها والعمل للإفراج عن النواب والأسرى كافة.

أوضاع الأسرى

وبين النائب يوسف أن هناك توغل من قبل مصلحة السجون الاسرائيلية ضد الأسرى في سجون الاحتلال لمحاولة سحب إنجازاتهم التي حصلوا عليها نتيجة الصمود والثبات والوقوف ضد كافة مخططات الاحتلال ضدهم، والحصول على حقوقهم المشروعة.

وأشار يوسف الذي أفرجت عنه سلطات الاحتلال قبل أيام بعد قضائه 15 شهرًا في الاعتقال الإداري، إلى أن مصلحة سجون الاحتلال سحبت أكثر من 140صنف من المواد الغذائية من الكنينة المخصصة لتلبية احتياجات الأسرى داخل السجون، لافتاً إلى أن الأسرى في السجون يناضلون بيد واحدة من أجل الحصول على حقوقهم وافشال مخططات السجون للنيل من عزيمتهم.

وأكد أن السجون بشكل عام خالية من مرض كورونا، لكن هناك قرابة ألف ملف طبي للأسرى داخل السجون والعشرات منهم مصابون بأمراض خطيرة تحتاج للعناية الطبية المكثفة، مطالباً كافة أحرار العالم والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بالضغط على الاحتلال وتوفير ما يلزمهم من متطلبات صحية للأسرى المرضى.

آمال كبيرة

ولفت إلى أن الأسرى يعلقون آمالهم حول أي صفقة تبادل قادمة لتبيض السجون ولتؤمن خروجهم وتحريرهم، وليلتئم شملهم مع أهلهم وأبناء شعبهم ليقوموا بالدور المنوط بهم والذي من أجله أسروا وهو تحرير الأرض والوطن، داعياً الكل الفلسطيني للتحرك من أجل إسناد ودعم الأسرى في سجون الاحتلال.

يذكر أن قوات الاحتلال النائب يوسف (64 عاما) من منزله في بلدة بيتونيا غرب رام الله في الثاني من إبريل/نيسان 2019، علماً أنه أمضى أكثر من 23 عاماً في سجون الاحتلال.